اضطراب طيف التوحد

إضطراب طيف التوحد لمحة تاريخية

: كان ليو كانر (Leo Kanner) أول من وصف أعراض التوحدعند أحد عشر طفلا ، و سماها أعراض التواصل الانفعالي الذاتوية ، و ذلك فى عام 1943ثم تبنى مصطلح التوحد الطفولى المبكر Early Infantile Autism مشددا على أن السلوك التوحدى ينمو فى مرحلة مبكرة من النمو (الرضاعة الاولى) و قد أصبح مصطلح التوحد الطفولى و مرادفاته مثل (توحد مرحلة الطفولة Childhood Autism ) و التوحدية او الذاتوية الطفولية Infantile Autism ، و الطفل التوحدى او الذاتوى مقبوله لدى العديد للاشارة الى هذه الحالة المرضية من اضطرابات النمو المنتشرة ، أما مصطلح النمو غير النمطى Atypical Developmet فيستعمل لوصف المرضى الذين يتكون لديهم أعراض أقل خطورة و أقل شدة .أما المصطلح الأكثر عمومية ، و هو أقل تحديدا و تعريفا و تمييزا ، فهو الذهان الطفولى Infantile Psychosis و مرادفه هو ذهان مرحلة الطفولة Childhood Psychosis الذى استخدم بشكل واسع .و منذ الوقت الذى وصفت فيه الرابطه الأمريكية للأطباء النفسيين، اللوحة التشخيصية الإكلينيكية للاضطرابات فى الدليل التشخيصى و الاحصائى الثالث و الثالث المعدل (_DSM _3,R, DSM 3 ) و ذلك فى عامى (1980 , 1987) على التوالى ،معتبرة انه اضطراب فى النمو (إضطراب نمائى ) Developmet disorder ,لم يعد النظر إلى الاضطراب على انه ذهان ، كما لم يعد ينظر إلى أعراض التوحد و الذهان على أنهما مترادفان .انا المصطلح الأخير الذى استعمل للإشارة إلى الأطفال التوحديين او المنطوين على ذواتهم فهو مصطلح فصام الطفولة Childhood Schizophrenia إلا إن العديد من الباحثين لم يقبلوا هذا المصطلح و شددوا على أن التوحد يختلف بشكل واضح عن الفصام و بالرغم من أن العديد من العلماء لا يوافقون(كانر) على فهمه للاضطراب و لكنهم أشاروا إلى أهم الصفات التى تميز الطفل التوحد تبدأ بوحدانية او انعزالية متطرفة مع تجاهل و انغلاق تمام كل المثيرات و الأصوات التى تاتيه من الخارج إن العزلة الاجتماعية التى يعانيها تظهر منذ الولادة و تعود إلى عوامل بيولوجية أكثر منها إجتماعية(قاسم، ٢٠٠١ فى مريم عيسى، ٢٠١٤،ص.٦٦_٦٧). (مريم عيسى سند ، ٢٠١٤،ص،٦٦_٦٧).وبين الدليل التشخيصى الاحصائى الرابع للاضطرابات العقليه DSM _4 الصادر عن الجمعية الأمريكية للطب النفسى ان اضطراب التوحد يتضمن ثلاث سمات أساسية هى القصور فى التواصل الاجتماعى و وجود أنماط متكرره و ثابته من السلوك (السلوك النمطى التكرارى ) ، و قصور فى التفاعل اللغوى و المحادثه اللفظية. (عبد الرحيم فتحى محمد ،٢٠١٧،ص) .ثم أطلق على هذا الاضطراب باضطراب طيف التوحد Autism Spectrum Disorder:يعرف الدليل التشخيصى و الاحصائى الخامس للاضطرابات العقليةDsm_5(2013 ,p۔809) اضطراب طيف التوحد (ASD) بأنه “اضطراب يتميز بعجز فى بعدين اساسيين هما ؛عجز فى التواصل و التفاعل الاجتماعى ، و محدودية الأنماط و الأنشطة السلوكية و يتضمن ثلاث مستويات ، على أن تظهر الأعراض فى فترة نمو مبكرة مسببة ضعف شديد فى الاداء الاجتماعى و المهنى (سليم ،٢٠١٤،ص.١٢ فى أسامه فاروق ، ٢٠١٦) . يتحدد التوحد اجرائيا بالدرجة التى يحصل عليها الطفل على مقياس تقدير السلوك ذى اضطراب التوحد من إعداد(الشمرى و السرطاوى، ٢٠٠٢ ).(أسامه فاروق، ٢٠١٦،ص.٢١٠-٢١١) و من خلال التطور التاريخى لاضطراب طيف التوحد نجد انه قد مر بمراحل كثيره و مختلفه فى التشخيص و تحديد الأعراض و مستوى الشده و يرجع ذلك الى انه حتى الآن لم يكتشف السبب الرئيسى لاضطراب طيف التوحد .

المراجع ١_ مريم عيسى سند على (٢٠١٤). تشخيص اضطراب الأطفال التوحديين :دراسة نظرية . عالم التربية. ٥١ (٤٨) ص ٦٣_١٠٤ .٢_ عبد الرحيم فتحى محمد إسماعيل(٢٠١٧) . برنامج باستخدام المصاحبات البصرية و المهام اللغويه لتحسين التفاعل اللغوى المنطوق و مهارات قراءة النص البصرى لدى الأطفال التوحديين بالمرحلة الابتدائية ، مجلة كلية التربية فى العلوم التربوية، ٤١ (٤) ، ص٢٨٠ _ ٣٤٨ .٣_اسامة فاروق (٢٠١٦) . فعالية برنامج قائم على العلاج الوظيفي لتنمية الحركات العضلية الدقيقة في خفض السلوكيات التكرارية لدى الأطفال ذوى اضطراب التوحد، مجلة التربية الخاصة (١٧) ، ص. ٢٠٢_ ٢٥٢ .

الباحثة رقية عبدالرحيم

الكاتب haidy abolkasem

haidy abolkasem

مواضيع متعلقة

اترك رداً